انتقاء حسب

رسالة اخبارية

لتلقي آخر الأخبار المتعلقة بدائرة المحاسبات عبر بريدك الإلكتروني

15.02.2016 / الفلاحة و الصيد البحري و البيئة التقرير السنوي التاسع والعشرون

منظومة البذور والشتلات

تفتقر  منظومة البذور والشّتلات، في غياب استراتيجيّة وطنيّة مكتملة العناصر في المجال، إلى هيكل تسند إليه مهمّة متابعة مؤشّرات الأداء. ويقتصر دور الإدارة العامّة لحماية ومراقبة جودة المنتجات الفلاحية بالوزارة المكلّفة بالفلاحة على أعمال الرقابة الميدانية ومراقبة عمليات التوريد والتصدير مع غياب مصلحة صلب المندوبيّات الجهويّة تعنى بالمهام المذكورة. كما سُجّل نقص في الأعوان المكلّفين بمراقبة عمليات الإنتاج والتثبيت بلغت نسبته 58 %.


وتمّ الوقوف أيضا على محدودية آليات النهوض بالمنظومة حيث لوحظ غياب التأطير القانوني لإنتاج البذور والشتلات المحوّرة جينيّا وكذلك البيولوجيّة. كما اتّضح اقتصار مداولات اللّجنة الفنية للبذور والشتلات على النظر في مطالب الترسيم والحماية دون التطرّق إلى مشاكل المنظومة والإجراءات الكفيلة بتطويرها.


ولا تطالب الإدارة العامّة لحماية ومراقبة جودة المنتجات الفلاحيّة أصحاب المستنبطات النباتية المحمية بتسديد المعاليم السنوية المستوجبة على مراقبة حقول إكثار البذور ومعاليم الحماية وهو ما لا يسمح بتوفير موارد إضافية لحساب أموال المشاركة الخاص بحماية النباتات والتي من شأنها تمويل برامج تأهيل المنظومة. ولوحظ غياب نظام معلوماتي فعال  يمكّن من إدراج البيانات المتعلّقة بالمنظومة ومتابعتها مما أثّر في نجاعة التصرّف فيها.

 

ويتعيّن تعزيز دور الهياكل المعنيّة بالرّقابة على المنظومة والإسراع بإعداد خطّة متكاملة للنهوض بها مع إيجاد الأطر والآليات للتنسيق بين مختلف المتدخلين والحرص على تدعيم دور اللجنة الفنيّة للبذور والشتلات والمستنبطات النباتيّة.
 
طباعةالعودة