انتقاء حسب

أحدث التقارير

رسالة اخبارية

لتلقي آخر الأخبار المتعلقة بدائرة المحاسبات عبر بريدك الإلكتروني

06.07.2010 / الصناعة والطاقة التقرير السنوي الخامس و العشرون

برنامج تحديث الصّناعة

يهدف برنامج تحديث الصّناعة إلى تدعيم النّسيج الصّناعي استعدادا لمرحلة إرساء منطقة تبادل حرّ مع الاتّحاد الأوروبي دخلت حيّز التنفيذ في سنة 2008.

 

واهتمّ البرنامج خاصّة بتشجيع المؤسّسة على النّهوض بمبادرات الابتكار وعلى تدعيم قدراتها التّكنولوجيّة وعلى التّحكّم في الجودة وفي طرق وأساليب الإنتاج إلى جانب تطوير محيط المؤسّسة عبر سنّ التّشريعات ووضع المواصفات وإقرار الآليّات الملائمة لتمكين القطاع الصّناعيّ من الارتقاء بجودة منتجاته للاندماج في النّظام التّجاري العالميّ.

 

وشملت تدخّلات البرنامج 1416 مؤسّسة وتعلّقت خاصّة بإرساء أنظمة الجودة وبالمواكبة الفنّيّة والماليّة وكذلك بتحسين أساليب عمل إدارة الملكيّة الصّناعيّة ووضع بعض الآليّات لتحسين أداء السّجلّ التّجاريّ وتفعيل دور كلّ من الشّركة التّونسيّة للضّمان وبنك تمويل المؤسّسات الصّغرى والمتوسّطة.

 

وقد تبيّن أنّ هذا البرنامج حقّق إنجازات هامّة كان يمكن أن تكون أفضل لو تمّ تفادي بعض النّقائص التي تعلّقت أساسا بالمواكبة الفنّيّة والماليّة وبإرساء تقنية المعلومات والاتّصال.

 

1-   المواكبة الفنّيّة

 

اتّضح أنّ عمليّات البرنامج الوطنيّ للمواكبة  الذي أدرج ضمن برنامج تحديث الصناعة تجاوزت أهدافها الكمّيّة المتعلّقة بعدد المؤسّسات المنتفعة، غير أنّ بعض العمليّات المتعلّقة بتحسين أداء هذه المؤسّسات والموجّهة أساسا إلى قطاع النّسيج لم تحقّق النّتائج المرتقبة بسبب عدم تطبيق هذه المؤسّسات توصيات الخبراء أو عدم توصّل بعض المراكز الفنّيّة إلى القيام بعمليّات الإحاطة المبرمجة.

 

2- المواكبة الماليّة وإرساء تقنيات المعلومات والاتّصال

 

استهدف برنامج تحديث الصّناعة القيام بعمليّات مواكبة ماليّة لما لا يقلّ عن 100 مؤسّسة قصد مساعدتها لدى الهيئات الماليّة على تمويل استثماراتها. وتبيّن أنّ العمليّات المنجزة في هذا الإطار والتي توجّه الجانب الأكبر منها إلى قطاع النّسيج قد عرفت بعض الصّعوبات التي حالت أحيانا دون بلوغ أهدافها المتمثّلة خاصّة في الانتقال من المناولة إلى المشاركة في الإنتاج.

 

وقد بلغت أغلب العمليّات أهدافها بحصول المؤسّسات المنتفعة على مصادقة لجنة تسيير البرنامج الوطنيّ للتّأهيل على ملفّات تمويلها،غير أنّها لم تستكمل كلّ مراحلها إذ أنّ جلّ المؤسّسات لم تشرع في إعادة الهيكلة الماليّة إلى موفّى أفريل 2009.ومن شأن هذه الوضعيّة أن تحول دون تمكين المؤسّسات المنتفعة من التّحوّل من المناولة إلى المشاركة في الإنتاج في أقرب الآجال وأن لا تسمح لها بالتّأقلم مع المستجدّات.

 

 3 - الإحاطة بهياكل الدّعم

 

اتّضح أنّ استهلاك الاعتمادات المرصودة في مجال تدعيم الصّلة بين البحث العلميّ والصّناعة والبالغة 1,4 م.د لم يتعدّ نسبة 18,2 % حيث اقتصرت تدخّلات البرنامج على إعداد دراسة حول بعث وكالة للبحث والتّجديد تمّ إحداثها في 4 أوت 2008.

 

وتبيّن أنّ وحدات البحث العموميّة لم تحرص على الانتفاع بعمليّات الإحاطة نظرا إلى تفضيلها الانتفاع بتمويل معدّات بحث.

 

وقامت وحدة التّصرّف في البرنامج بإبرام اتّفاقية مع الغرفة النّقابيّة الوطنيّة لمكاتب الاستشارة والتّكوين تقضي بتشريك هذه الأخيرة في القيام بعمليّات إحاطة فنيّة لـ40 مؤسّسة صناعيّة.غير أنّ افتقار هذه الغرفة للإمكانات المادّيّة والتّنظيميّة اللاّزمة لاستقطاب المؤسّسات الصّناعيّة حال دون تشريك أفضل للخبرات التّونسيّة في عمليّات الإحاطة التي اقتصرت على 16 مؤسّسة.

 

وتبيّن أنّ المراكز الفنّيّة القطاعيّة لم تنجز فعليّا سوى 25 % من العمليّات المبرمجة لفائدتها نظرا إلى عدم جاهزيّتها للانتفاع بهذه العمليّات وإلى انشغالها بصفة تكاد تكون كلّيّة بالإحاطة بالمؤسّسات.

 

4- الجودة

 

توصّل برنامج تحديث الصّناعة إلى بلوغ الهدف الكمّيّ المتمثّل في الإحاطة بـ416 مؤسّسة          

وبلغ عدد المؤسّسات المتحصّلة على الإشهاد بالمطابقة بخصوص أنظمة جودتها 99 مؤسّسة.

 

وتفسّر النّتائج المنجزة بمحدوديّة عدد المؤسّسات المتحصّلة على المواصفة المتعلّقة بتطوير البرمجيّات وبالتّركيز على إرساء أنظمة التّصرّف بالجودة "إيزو 9001" على حساب مواصفات الجودة القطاعيّة التي تعتبر أكثر أهميّة في مجال تحسين القدرة التّنافسيّة.وتبيّن أنّ إرساء أنظمة الجودة لا يتمّ دائما وفق مراحل تمكّن المؤسّسات من بلوغ مستوى يؤهّلها تدريجيّا للتّحكّم في هذه الأنظمة والاستجابة لشروط التّرويج بالأسواق الخارجيّة.

 

واتّضح أنّ تحديد مدّة الإنجاز يتمّ أحيانا دون مراعاة حجم المؤسّسة وتعدّد أساليب إنتاجها.كما لوحظ عدم إتمام بعض المؤسّسات المنتفعة لإجراءات الحصول على شهادة المطابقة وضعف المتابعة من قبل هياكل الدّعم.

 

 

 

5- اتّفاقيات الاعتراف المتبادل

 

خصّص برنامج تحديث الصّناعة اعتمادات ناهزت 1,6 مليون أورو للقيام بعمليّات إحاطة للهياكل المتدخّلة في مجال الإشهاد بالمطابقة.وقد حقّقت بعض العمليّات أهدافها فيما شهدت أخرى صعوبات في الإنجاز.

 

ففي مجال التلاؤم مع القوانين لم يقع استكمال عمليّة إحاطة قطاع الصّناعات الكهربائيّة نظرا إلى ضعف الاعتمادات المرصودة وصعوبة توفير الخبرات اللاّزمة.كمالم يتمّ إلى موفّى أوت 2009 إصدار الإطار التّشريعيّ لمواءمة النّصوص المتعلّقة بالسّلامة الصّحّيّة للغذاء قصد تيسير تصدير المنتوجات الغذائيّة الفلاحيّة المصنّعة.

 

أمّا فيما يتعلّق بدعم البنية التّحتيّة للإشهاد بالمطابقة وبالرّغم من مساهمة البرنامج في معاضدة مجهود المعهد الوطنيّ للمواصفات والملكيّة الصّناعيّة في إصدار المواصفات وحصول المجلس الوطنيّ للاعتماد على الاعتراف المتبادل مع المجمع الدّولي لاعتماد المخابر في جوان 2008، فإنّ نسق إنجاز بعض العمليّات أو تفعيل نتائجها من قبل الهياكل المعنيّة أو الصّناعيّين لم يرتق إلى المستوى المأمول في مجال تثمين المهارات المكتسبة وتطوير نسق إرساء المواصفات.وقد كان ذلك شأن منتوجات الأثاث المكتبيّ حيث تعذّر الإشهاد بمطابقة هذه المنتوجات للمواصفة المتعلّقة بالتّدقيق في أنظمة الجودة لعدم حصول المعهد الوطنيّ للمواصفات والملكيّة الصّناعيّة على الاعتماد وعلى الإشهاد بكفاءة مدّققيه  في المجال.

 
طباعةالعودة