انتقاء حسب

رسالة اخبارية

لتلقي آخر الأخبار المتعلقة بدائرة المحاسبات عبر بريدك الإلكتروني

13.07.2017 / السلطات العمومية و المحلية التقرير السنوي العام الثلاثون

وكالة التهذيب والتجديد العمراني : برنامج الإحاطة بالأحياء الشعبية بالمدن الكبرى وبرنامج تهذيب وإدماج الأحياء السكنية

 

أدّى تفاقم عدد الأحياء الفوضويّة إلى توسّع كبير للمدن وتشتّت نسيجها العمراني ممّا أخرجها عن دائرة التحكّم والتّخطيط ونتج عنه تقلّص مساحة الأراضي الفلاحيّة وتعمير مواقع معرّضة للمخاطر الطبيعية. وتهدف تدخّلات الدولة، في مجال تهذيب الأحياء التي تفتقر أغلبها إلى التّجهيزات والخدمات الأساسيّة، إلى إدماجها في محيطها العمراني والاقتصادي وفكّ العزلة عنها.

 

ويندرج في هذا الإطار تنفيذ برنامجي الإحاطة بالأحياء الشّعبيّة بالمدن الكبرى، (في ما يلي برنامج الإحاطة)، وتهذيب وإدماج الأحياء السّكنيّة، (في ما يلي برنامج الإدماج) الذين بلغت كلفتهما  772,225 م.د.

 

وانطلق برنامج الإحاطة في نسخته الأصليّة في ديسمبر 2006 من خلال تخصيص جزء من موارد الصندوق الوطني للتضامن (26-26) للنّهوض بأوضاع الأحياء المحيطة بالعاصمة وبالمدن الكبرى وذلك خلال الفترة الممتدة من سنة 2007 إلى سنة 2009. وشمل البرنامج 26 حيّا موزّعة على 15 ولاية يقطنها 166 ألف مواطن وتضمّ 32 ألف مسكن. ويشتمل البرنامج على مكوّنات تتعلّق بالبنية الأساسيّة من طرقات وشبكات تطهير وشبكات تصريف مياه الأمطار وشبكات الماء الصّالح للشّرب وكذلك بتحسين السّكن وبإحداث مرافق أساسيّة كقاعات رياضة وملاعب أحياء. كما يشتمل البرنامج على مكوّنة تتعلق بالأنشطة المنتجة من خلال إحداث فضاءات اقتصاديّة وتمويل المشاريع المزمع إنجازها في هذه الفضاءات.

 

كما تمّ إقرار برنامج إضافي(1) يغطّي الفترة من سنة 2010 إلى سنة 2012، لمواصلة برنامج الإحاطة الأصلي شمل 56 حيّا موزّعة على 14 ولاية يقطنها حوالي 200 ألف ساكن وتشمل حوالي         41 ألف مسكن.

 

أمّا بخصوص برنامج الإدماج، فقد تمّ إقراره في جانفي 2012 للفترة من سنة 2012 إلى                    سنة 2016 لتهذيب 120 حيا يقطنها حوالي 685 ألف ساكن وتشمل ما يناهز 132 ألف مسكن. وخصّصت الموارد المرصودة لهذا البرنامج للبنية الأساسيّة وللمرافق الضروريّة ولتحسين السّكن ولإحداث الفضاءات الإقتصاديّة.

وبلغت نسبة استهلاك الاعتمادات 99 % بالنّسبة إلى برنامج الإحاطة الأصلي و79 %  بالنّسبة إلى برنامج الإحاطة الإضافي و45 % بالنّسبة إلى برنامج الإدماج وذلك إلى حدود شهر أفريل 2016.

 

واتّسم البرنامجان بتعدّد المتدخّلين على مستوى التصوّر والتّمويل والتّنفيذ والتّسيير والاستغلال حيث سجّل تدخّل الوزارات المكلّفة بالتّجهيز وبالرّياضة وبالبيئة وبالجماعات المحليّة والمستلزمين العموميّين ووكالة التّهذيب والتّجديد العمراني والبنك التّونسي للتّضامن والمندوبيّة العامّة للتّنمية الجهويّة، بالإضافة إلى السّلط الجهويّة والمحليّة.

 

وتمّ التدقيق في برنامج الإحاطة وبرنامج الإدماج نظرا لعدم خضوعهما لرقابة دائرة المحاسبات أو أي هيكل رقابي آخر ولأهمية الاعتمادات المرسّمة لفائدتهما خاصّة وأنّ 42 % منها هي تمويلات خارجيّة(1) بالإضافة إلى تنوّع مكوّناتهما وأهميّة عدد الأحياء التي شملاها.

 

وتهدف المهمّة الرّقابيّة التي أنجزتها الدائرة إلى الوقوف على مدى إحكام  تسيير البرنامجين وفق الأطر القانونيّة والترتيبيّة ومدى تحقيقهما للأهداف المرسومة والمتمثّلة في تحسين ظروف عيش متساكني هذه الأحياء وتوفير المرافق الضّروريّة بها بغاية إدماجها في المحيط العام للبلاد.

 

وشملت الأعمال الرّقابيّة التى غطّت الفترة من ديسمبر 2006 إلى أفريل 2016 وكالة التّهذيب والتّجديد العمراني والوزارات المكلّفة بالتّجهيز وبالجماعات المحليّة وبالتّنمية وبالرّياضة والبنك التونسي للتّضامن بالإضافة إلى البلديّات المعنيّة بالبرنامجين. وتبيّن أنّه لئن تم نسبيا تحقيق الأهداف المرسومة فقد اتسم البرنامجان بعدم إحكام البرمجة والتنفيذ.



(1) من قبل المجلس الوزاري المنعقد بتاريخ 26 ديسمبر 2008.

(1) تبلغ كلفة برنامج الإحاطة 114,525 م.د وتبلغ كلفة البرنامج الإضافي للإحاطة  149,700 م د وتبلغ كلفة برنامج تهذيب وإدماج الأحياء السكنية                    435 م.د كما تبلغ كلفة توسعة هذا البرنامج 73 م.د. وبلغت جملة التمويلات الخارجيّة 323 م.د تتوزّع بين قروض (260 م.د) وهبة (63 م.د).

 
طباعةالعودة